خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte
الصفحة الرئيسية  < مهام وزارة الدفاع  < عمليات حفظ السلام

مشاركة روسيا الإتحادية في عمليات حفظ السلام

تهدف عمليات حفظ السلام التي تنفذها الأمم المتحدة إلى ردع أي تهديد للسلام والأمن أو اجتثاثه، وذلك من خلال القيام بأعمال قسرية مشتركة، في حال كانت الإجراءات الاقتصادية والسياسية التي سبق اتخاذها في هذا الشأن غير كافية أو غير فعالة.

تتحمل روسيا الاتحادية بصفتها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي مسؤوليتها في الحفاظ على السلام والأمن الدوليين. وكثيرا ما شارك العسكريون الروس علي مدى الأعوام الأخيرة وعلى قدم المساواة مع ممثلي المجتمع الدولي الآخرين في منع نشوب نزاعات داخلية ونزاعات قومية أو القضاء عليها سواء      كانت هذه النزاعات قد اندلعت في الجمهوريات السوفييتية السابقة أو في دول أجنبية أخرى التي تقع في المجال الحغرافي واسع النطاق الذي يشمل كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا وترانسنيستريا وطاجيكستان والبوسنة والهرسك وكوسوفو وميتوهيا وأنغولا وتشاد وسيراليون والسودان. هذا وقد أثبت العسكريون الروس أن لديهم خبرة وافرة وكفاءة عالية، وهم قادرون على تنفيذ مهام حفظ السلام المخصصة لهم بنوعية عالية. 

ومن أجل تدريب أفراد الجيش الروسي للمشاركة في عمليات حفظ السلام والأمن الدوليين تم تشكيل لواء 15 مشاة آلية مستقلة. وبموجب قرار الرئيس الروسي واستجابة لمصالح كل من رابطة الدول المستقلة والأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس روسيا-الناتو بالإضافة إلى منظمة شنهغاي للتعاون، إذا تطلب الأمر ذلك.   

هذا وهناك محور هام آخر لمشاركة روسيا الاتحادية في أنشطة حفظ السلام الدولية وهو إرسال المراقبين العسكريين إلى بعثات حفظ السلام للأمم المتحدة التي تعمل في مختلف مناطق ودول العالم ـ على سبيل المثال إلى منطقتي الشرق الأوسط والصحراء الغربية بالإضافة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وكوت ديفوار وليبيريا والسودان. ومن اللافت للنظر أن دولتنا تدخل ضمن كبريات الدول العشر من حيث عدد المراقبين العسكريين الذين يعملون في بعثة الأمم المتحدة

وفي نفس الوقت تتحمل روسيا مسؤولية خاصة في الحفاظ على الأمن في فضاء رابطة الدول المستقلة. وعلي سبيل المثال، هناك قوات حفظ السلام الروسية - المولدافية المشتركة ما زالت موجودة في ترانسنيستريا بناء على اتفاق تم إبرامه بهذا الخصوص لضمان تسوية سلمية للنزاع المسلح الدائر في هذه المنطقة

وبالإضافة إلى ذلك يشارك الأفراد الروس في تنفيذ مهام حفظ السلام ضمن قوام قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي. وتم تشكيل هذه القوات في شهر تشرين الأول عام 2007م. وهي تتخصص قبل كل شيء بالمشاركة في عمليات حفظ السلام في أراضي الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي (وفقاً لقرار مجلس الأمن الجماعي للمنظمة) وخارج حدود هذه الدول (بناء على التفويض الصادر عن مجلس الأمن الدولي).

من الجدير بالذكر أن دور وأهمية المحور الخاص بعمليات حفظ السلام يزداد اليوم نموا، فيما يتعلق بتطوير القوات المسلحة الروسية. وتقتضي الإصلاحات العسكرية التي تجري في القوات المسلحة الروسية بزيادة مدى استعداد تشكيلاتنا العسكرية للمشاركة في عمليات حفظ السلام الدولية سواء كان ذلك بغرض حفظ السلام والأمن في مناطق النزاعات أو من أجل الدفاع عن مصالح روسيا وحماية حياة مواطنيها.


 

ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false