خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

تدريبات القوات المسلحة لروسيا الإتحادية

يعتبر رفع مستوي الاستعداد القتالي للوحدات والتشكيلات أحد الأولويات الرئيسية للإصلاح العسكري الذي ما زالت مستمرا في روسيا. وعندما نتطرق إلى مفهوم التدريب القتالي، علينا أن نركز علي أهم مكونات هذا المفهوم كما يلي:

- رفع مستوي المهارات والكفاءات الشخصية للأفراد؛

- التدريب على ضمان التناسق والتماسك بين هيئات القيادة العسكرية وأساليب عملها أثناء القيام بالسيطرة على القوات. بالإضافة إلى تنظيم التعاون الوثيق والحفاظ عليه فيما بين التجمعات التابعة لمختلف أفرع القوات المسلحة والمؤسسات.

تعتبر التدريبات واسعة النطاق - وهي التدريبات التعبوية الاستراتيجية – بمثابة ذروة بالنسبة للتدريب القتالي حيث أنه يشارك في هذه التدريبات عشرات الآلاف من العسكريين وآلاف القطع من المعدات العسكرية. واليوم يتميز دور هذه التدريبات بأهمية خاصة نظرا لمساهمتها في التأكد من إمكانيات نظام السيطرة على القوات وكذلك الطاقات التي تتمتع بها الوحدات والتشكيلات التي تم تأسيسها حديثا.

وعلاوة على ذلك، تعطي هذه التدريبات الفرصة للتمرن على الأساليب الحديثة لاستخدام القوات في كافة الاتجاهات والمحاور الإستراتيجية، بالإضافة إلى اختبار مدي صلاحية الأساليب الحديثة التي تستخدمها التشكيلات العسكرية لتنظيم وتنفيذ القتال.

كذلك وتعطي التدريبات واسعة النطاق التي يجري تنفيذها بشكل متتالي في جميع المناطق العسكرية الفرصة لاستيعاب وتحليل الخبرة المكتسبة خلال قيام القوات بتنفيذ المهام المخصصة لها في إطار جديد. وثم القيام بالبحث عن أفضل الأشكال للاستخدام القتالي للقوات. وكل هذا في نهاية الأمر ما يضمن للقوات المسلحة سرعة إحراز التقدم وتطورها نحو الأفضل.

ومن جانبها تلعب التدريبات الدولية دورا هاما أيضا. ولذلك يشارك العسكريون الروس فيها بشكل منتظم سواء كانت ثنائية أو دولية تحت رعاية منظمة معاهدة الأمن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون ومجلس روسيا – الناتو. وهذا انطلاقا من أن هذه التدريبات تساهم في تعزيز نظام الأمن الجماعي وتزيد من مدي الثقة المتبادلة بين الدول الشريكة بالإضافة إلى أنها تسهل البحث عن سبل مشتركة لضمان الأمن الدولي.

تعتبر التدريبات على أي مستوى عال بل وأكثر من ذلك على المستوي الدولي امتحانا ليس فقط بالنسبة للقوات المسلحة وحدها فحسب بل لهيئات حماية القانون وأجهزة الأمن والمخابرات ودوائر سلطة الدولة وعناصر الإدارة المحلية. وخلال هذه التدريبات تخضع كافة هيئات ودوائر الدولة أو بتعبير أدق قدرة هذه الهيئات والدوائر على تنفيذ واجباتها بفاعلية مطلوبة لاختبار جدي. وذلك في ظروف إي من حالات الطوارئ والنزاعات المسلحة أو الحرب.

وتؤكد التجربة أن الحماية ضد أي نوع من التهديدات العسكرية لا يمكن أن تكون مضمونة إلا في حالة وجود نظام فعال للتعاون بين كافة التشكيلات العسكرية التي يمكنها هذا النظام من سرعة الانتشار في أي اتجاه مهدد بالخطر. ونظرا لذلك تولي قيادة القوات المسلحة والقيادة السياسية لروسيا الاتحادية اهتماما كبيرا للغاية لمشاركة القوات المسلة الروسية في مختلف أنواع التدريبات.

ServerCode=node2 isCompatibilityMode=false