خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

18.03.2018 (21:50)

تقرير مركز المصالحة الروسي في سوريا عن العمليات الإنسانية (18 آذار 2018 )

وما زال مركز المصالحة الروسي مع الحكومة السورية والمنظمات الدولية عملها في تسوية الأزمة السورية عن طريقة سلمية وتطبيع الأوضاع الإنسانية في البلاد ومراعاة قرار 2401 مجلس الأمن للأمم المتحدة.
وخلال 24 ساعة الماضية تم تسجيل خروقات نظام وقف النظام في أرياف اللاذقية وحلب ودمشق.
يزيد الوضع في الغوطة الشرقية سوءا. تستمر الفصائل المسلحة غير الشرعية تنفيذ الرمايات باستخدام مدافع هاون على الأحياء السكنية في دمشق ومشارفها. وخلال 24 ساعة الماضية تم تنفيذ الرمايات على العاصمة خلال 5 مرات. وأطلق مسلحون 10 ألغام من الغوطة الشرقية. وجُرح 13 ساكنا المدمي وهناك انقاض.
وما زال مركز المصالحة الروسي عقد العملية الإنسانية بالغوطة الشرقية.
ومن ساعة 0900 الى 1400 للوقت المحلي تحت مراقبة مركز المصالحة الروسي تعمل الهدنة الإنسانية العشرون.
ويستمر ممثلو مركز المصالحة عقد مفاوضات مع قادة الجماعات المسلحة حول انسحاب المدنيين والمسلحين من الغوطة الشرقية والإخلاء في حالات الطوارئ من المرضى والجرحى.
واليوم خرج 388 شخصا من الغوطة الشرقية عبر معبر مخيم الوافدين. وفي المجموهة، من 28 شباط عبر 1716 شخصا الممر الإنساني.
وعبر الممر الإنساني من قرى عربين وحمورية وسقبا وسقبا خلال 24 ساعة الماضية خرج 25235 شخصا من الغوطة الشرقية.
وفي المجموعة، من بداية إنشاء الهندات الإنسانية في الغوطة الشرقية عند دعم مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة تم انسحاب 73656 شخصا.
وللحصول على رسالات السكان المدنيين من الغوطة الشرقية يستمر عمل خط الاتصالات.
ومن أولويات أنشطة مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة هو إنشاء ظروف لتسوية أوضاء إنسانية في سوريا وتقديم خدمات إلى سكان بحاجة.
ونفظ مركز المصالحة الروسي تقديم سلال غذائية ولوازم معيشية وخبز ووزنها الإجمالي 2.9 طن الى سكان قرية عين عيشة بريف القنيطرة وحلب (منطقة فردوس).
وما زال العمل في تقديم المساعدة الى السكان المدنيين المودوجون في معسركة عدرة نازحين (22 كم شمال شرق دمشق). وخلال 24 ساعة الماضية تم إيصال سلال أغذية ووزنه الإجمالي 1.2 طن وبطانيات وفراش ووسادات وأغطية الأسرّة الكتانية.
وحقق مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة إيصال مياه للشرب الى أهالي قرية مظلوم بريف دير الزور.
وقدم الأطباء الروس إسعافات إلى 169 سوريا المحلي بما في ذلك 38 طفلا.
وبفضل إعمار البنية التحتية وإعادة الحياة السلمية إلى محافظات سوريا يرجعون السكان إلى ديارهم.
وقد عاد 20 شخصا إلى بيوتهم بريف حمص و23 شخصا بريف حماه ورجعوا 594 شخصا من أهالي ضفاف الفرات الشرقية إلى منازلهم بريف دير الزور.
1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false