خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

15.04.2018 (22:15)

تقرير مركز المصالحة الروسي في سوريا عن العمليات الإنسانية (15 نيسان 2018)

أهم الإتجاه للتسوية السياسية للأزمة السورية هو مصالحة الأطراف المتحاربة وتطبيع الأوضاع الإنسانية في الدولة.

وخلال 24 ساعة الماضية سجل مركز التنسيق المشترك الروسي الإيراني التركي خروقات نظام وقف النظام في أرياف اللاذقية ودرعا وإدلب.
وفي الوقت الراهن تتم تسوية الأوضاع في الغوطة الشرقية وتعود الحياة السلمية. في دوما تحقق وحدات الشرطة العسكرية الروسية مع عناصر الشرطة السورية مرابقة على مراعاة نظام وقف الأعمال القتالية والأمن وتقديم المساعدة الإنسانية الى السكان المدنيين وتسجيل لاجئين.

وينفذ ممثلو مركز المصالحة الوسي التعاون الدائم مع لجنة المصالحة الوطنية وإدارة مؤقتة لمدينة دوما. ويتم تنفيذ المساعدة المتكاملة لأهالي قرى ومدن الغوطة الشرقية المحررين من المسلحين. واليوم تم تقديم 3 قطاع من أليات هندسية و2 شاحنتين وكذلك أشخاب الى الإدارة المؤقتة لمدينة دوما.

وبفضل الجهود المبذولة من قبل مركز المصالحة الروسي والحكومة السورية عاد 59003  ساكنا للغوطة الشرقية الى بيوتهم.

ويحقق مركز المصالحة الروسي الأمن المتكامل لعمل ممثلي البعثة الخاصة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتسجيل معلومات موضوعية عن استخدام الأسلحة الكيميائية المزعومي في مدينة دوما.

ومن أولويات أنشطة مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة هو إنشاء ظروف لتسوية أوضاء إنسانية في سوريا وتقديم خدمات إلى سكان بحاجة.

وعقد مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة عملية إنسانية في قرية الكسوة بريف دمشق وقرية تلحاصل بريف حلب. وتم تقديم 445 سلا من أغذية وخبز إلى السكان. وبلغ وزن إجمالي للمساعدات الإنسانية 2,9 طن.

وتم إيصال مياه لشرب إلى قرية صالحية بريف دير الزور.

وقدم الأطباء الروس إسعافات إلى 133 سوريا بما في ذلك 66 طفلا.

وبفضل إعمار البنية التحتية وإعادة الحياة السلمية إلى محافظات سوريا يرجعون السكان إلى ديارهم.
وقد عاد 180 شخصا إلى بيوتهم بريف حمص ورجعوا 505 شخصا من أهالي ضفاف الفرات الشرقية إلى منازلهم بريف دير الزور.

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node2 isCompatibilityMode=false