خريطة الموقع Facebook Twitter Youtube Instagram VKontakte

13.10.2018 (10:05)

(النشرة الإعلامية مركز إستقبال وتوزيع وإقامة اللاجئين (13 تشرين الأول 2018

عودة اللاجئين من أراضي الدول الأجنبية

خلال 24 ساعة الماضية عاد 183شخصا (55 إمرأة و93 طفلا) عبر معبري جديدة يابوس والزمراني إلى سوريا من لبنان.

وفي المجموعة، منذ 18 تموز عام 2018 من لبنان خرج 17443 شخصا من لبنان بما في ذلك 3779 شخصا عبر معبر الزمراني و10353 شخصا عبر معبر جديدة يابوس و1834 شخصا عبر الدبوسية و854 شخصا عبر معبر القصير و623 شخصا عبر معبر تلكلخ؛

318 شخصا من الأردن عبر معبر نصيب.

وفقا للمعلومات الإجمالية، في أراضي 45 دولة حتى 1 تشرين الأول 2018 وجد 6639529 لاجئا المسجل وبينهم 1991859 امرأة و3319765 طفلا.

ومن 45 سفارة الروسية في الدول الأجنبية حيث هناك اللاجئون السوريون تأكد 30 دولة (تركيا ، لبنان ، الأردن ، ألمانيا ، مصر ، العراق ، هولندا ، النمسا ، الدنمارك ، اليونان ، سويسرا ، قبرص ، بلجيكا ، إيطاليا ، رومانيا ، اسبانيا ، ايرلندا ، مالطا ، بولندا ، البوسنة والهرسك ، الأرجنتين ، لوكسمبورغ ، كرواتيا ، بلغاريا ، المجر ، ايسلندا ، سلوفاكيا ، جمهورية التشيك ، لاتفيا) معلومات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن عدد اللاجئين السوريين في هذه الدول.

وهناك يوجد 6303325 سوريا (تركيا - 3559262 ، لبنان - 976002 ، الأردن - 670429 ، ألمانيا - 534011 ، مصر - 131019 ، العراق - 248698 ، هولندا - 74998 ، النمسا - 42505 ، الدنمارك - 17995 ، اليونان - 13139 ، سويسرا - 6702 ، قبرص - 5899 ، بلجيكا - 3982، ايطاليا - 3836 ، رومانيا - 3101 ، اسبانيا - 2352 ، ايرلندا - 1729 ، مالطا - 1289 ، البوسنة والهرسك - 1630 ، بولندا - 1069 ، الارجنتين - 1496 ، لوكسمبورغ - 663 ، كرواتيا - 530 ، سلوفينيا - 460 ، بلغاريا - 180 ، المجر - 51 ، ايسلندا - 197 ، سلوفاكيا - 43 ، جمهورية التشيك - 39 ، لاتفيا - 19).

وأعلن 1712264 شخصا عن رغبتهم في عودة إلى وطنهم من 9 دول (لبنان – 889031 شخصا وتركيا – 297342 شخصا وألمانيا – 174897 شخصا والأردن – 149268 شخصا والعراق – 101233 شخصا ومصر – 99834 شخصا والدنمارك – 412 شخصا والبرازيل – 149 شخصا والنمسا - 68 شخصا والأرجنتين - 30 شخصا).

وفي المجموعة، قد عاد 247041 شخصا إلى أراضي سوريا منذ 30 أيلول 2015 (74111 امرأة، 125976 طفلا).

وقد نشرت 10 معبرا كما يلي:

على الحدود السورية-اللبنانية - 5 (الزمراني وجديدة يابوس والعريضة‎ وتلكلخ والقصير)؛

على الحدود السورية الأردنية- 1 (نصيب)؛

على أراضي الجمهورية العربية السورية - 2 (أبو الضهور وصالحية)؛

جوي - 1 (مطار دمشق الدولي)؛

بحري - 1 (بانياس).

وتتخذ الحكومة السورية خطوات نشيطة تستهدف إلى زيادة فعالية عودة السوريين اللاجئين من أراضي الدول الأجنبية.

التشرد الداخلي

الغوطة الشرقية - 28 شخصا (10 امرأة و12 طفلا). وفي المجموعة، منذ 30 أيلول 2015 عاد 135897 شخصا (40806 نساء و67911 طفلا)؛

خلال 24 ساعة الماضية لم يتم خروج لاجئين من منطقة خفض التوتر بإدلب.  وفي المجموعة، منذ 4 أيار عام 2018 خرجوا 33848 شخصا من منطقة خفض التوتر في إدلب (10391 إمرأة و16875 طفلا) و4232 قطعة من معدات و44352 حيوانا.

وفي المجموعة، قد عاد  1241026 مشردا داخليا إلى أراضي سوريا منذ 30 أيلول 2015 (373018 إمرأة، 632654 طفلا) ومنذ 1 كانون الثاني 2018 - 158664 شخصا (48020 امرأة و80271 طفلا). 

المدن والبلدات الجاهزة لاستقبال اللاجئين

في 412 قرية ومدينة التي تعرضت للأعمال القتالية على الأقل، تم تجهيز 1497650 موقعا لاستقبال وإقامة اللاجئين.

إعمار البنية التحتية

خلال 24 ساعة الماضية تم إعمار 23 دارا (البصيري (ريف حمص) - 7، جباب (ريف درعا) - 7، محردة‎‎ (ريف حماه) - 4، جيرود (ريف دمشق) - 5) ومخبز في زملكا (ريف دمشق).

تم تقدير حالة البنية التحتية ومنشآت اجتماعية ومساكن واحتياطات المواد البناء في 2 بلدتي عزالدين (ريف حمص) وشبعة (ريف دمشق). ولغرض تحسين الظروف المعيشية وتلبية الاحتياجات الأولوية لدى المواطنين السوريين وإكمال إعمار المنشآت الاجتماعية تحتاج البلدات ما يلي:

عزالدين - جرار وكريدر وشاحنة قلابة و29 نافذة و11  متر مكعب من إسمنت و7 متر مكعب من طوبة و7 طن من التجهيزات الثابتة و1650 متر من أنابيب المياه و1250 متر من أسلاك الكهرباء و750 كغ من المواد المكملة لإعمار 6 بيوت ومدرسة ومركز طبي؛

شبعا - حفارة وشاحنة قلابة وجهاز الحفر و37 نافذة و15 متر مكعب من طوبة و14 متر مكعب من إسمنت و9 طن من التجهيزات الثابتة و900 كغ من المواد المكملة و3200 مترا من أنابيب المياه و2600 متر من أسلاك الكهرباء لإعمار 9 بيوت ومحطة ضخط المياه ومحطة كهرباء.

وجهز رؤساء هيئات الإدارات المحلية الذاتية متطلبات إلى وزارة الأشغال العامة من أجل حصول على مواد البناء لإعمار المنشآت الإجتماعية الهامة. وفي المجموعة، منذ 18 تموز 2018 في سوريا تم:

إعمار 246 مركزا الطبية و104 مدرسة؛

صيانة 5 جسور و676 كم من طرق (7 كم خلال 24 ساعة الماضية)؛

تركيب 615 كم من خطوط الكهرباء (6 كم خلال 24 ساعة الماضية)؛

تشغيل101 محطة للكهرباء و94 محطة لضغط المياه و97 مخبزا (المخبز الواحد خلال 24 ساعة الماضية) و33 مصنعا.

وفي الوقت الراهن تتم عمليات إعمار وإصلاح 169 مدرسة و149 روضة للأطفال و145 مخبزا و167 محطة لضغط المياه و152 محطة للكهرباء و144 مشفيا و1825 بيتا و81 مبنيا الثقفية في 272 بلدة ومدينة بمحافظات حلب ودمشق ودير الزور واللاذقية وحماه وحمص.

تقديم المساعدة الإنسانية

خلال 24 ساعة الماضية لم تنفذ عمليات إنسانية.

في المجموعة، تم تنفيذ 1962 عملية الإنسانية وخلاله تم تقديم 3067.75 طن من مواد غذائية ولوازم معيشية ومياه لشرب. 

خلال 24 ساعة الماضية لم تنفذ عمليات إنسانية.

وفي المجموعة قدم الأطباء الروس إسعافات إلى 95110 سوريا.

إزالة الألغام

وخلال 24 ساعة الماضية نفذت قوات الهندسة السورية مهام إزالة الألغام عن أراضي ومنشآت في تلبيسة وقصيري خربسي وعين زات (ريف حمص) وعفانية والشوكتلية وحضر والعثمانية (ريف القنيطرة) ونصيب (ريف السويداء) والزلاف (ريف دمشق). تم كشف: 9 هكتار من الأراضي، 9 مباني على بعد 1 كم من الطرق أزيلت الألغام منها.

وتم إبطال 40 عبوة الناسفة و4 متفجرات.

في المجموعة في سوريا كلها: 527.6 هكتار من الأراضي، 1079 بيتا على بعد 149.5 كم من الطرق. وتم كشف وإبطال 9882 متفجرة بما في ذلك 2709 عبوات الناسفة.

الفعاليات التنظيمية في استقبال اللاجئين

وفي محافظات حلب ودمشق وحماه يتم تحقيق البرنامج الحكومي لإعمار البلدات المحررة من مسلحين.

ويشمل البرنامج 3 مراحل: تجهيز البنية التحتية (تشغيل خطوط المياه والكهبراء) وتقديم المساعدة إلى أهالي وعودة السكان إلى منازلهم. وتساهم جهود الحكومة السورية في تنشيط عملية عودة اللاجئين والنازجين إلى ديارهم.

تقوم لجان المصالحة الوطنية التي تم إنشاءها بمحافظات ومدن (وفي تكوينها رؤساء البلديات والشرطة وشيوخ وممثلو الشركات الإجتماعية والمعارضة) بمفاوضات من شأن إنضمام إلى نظام وقف الأعمال القتالية وتسليم الأسلحة وتحديد حالة المسلحين السابقين وسكان البلدات تحت سيطرة المسلحين سابقا وكذلك المهاجرين.

وتنفذ لجنة التنسيق للجمهورية العربية السوريةهيئة تحت رئاسة وزير الإدارة المحلية والبيئة حسين مخلوف الفعاليات الإحتماعية الإقتصادية لتنشيط إعمار البنية التحتية في البلاد وتنفذ التدابير المطلوبة لتجهيز المعابر وعودة اللاجئين من الخارج إلى أراضي سوريا.

وعقد ضباط مركز إستقبال وتوزيع وإقامة اللاجئين لقاء العمل مع المنسق العام للأمم المتحدة للشوؤن الإنسانية الزعتاري في دمشق من شأن إيصال القافلة الإنسانية إلى مخيم ركبان.

1 2 3 4 5
-لا صوت-
وضع الدرجة
نشر هذا المحتوى في لايف‌جورنال نشر هذا المحتوى في تويتر نشر هذا المحتوى في فكونتاكتي نشر هذا المحتوى في فيسبوك
ServerCode=node3 isCompatibilityMode=false